سجل الفنانين التونسيين..........................ا

خميس ترنان (1894 - 1964) موسيقيّ تونسي يعد أحد أبرز رواد الموسيقى التونسية المعاصرة. ولد بمدينة بنزرت في أسرة أندلسية الأصل. والده كان يعمل حائكا ويستقبل في دكانه مجموعة من منشدي المدائح الدينية والمالوف وقد تعرّف هنالك على الموسيقى وبرزت موهبته ترنان منذ طفولته. عام 1917 استقر بالعاصمة وحفظ المالوف والموشحات والأدوار الشرقية والبشارف التركية عن أبرز شيوخ تلك الفترة. حيث تتلمذ على يد الشّيخ محمّد بلحسن، وعلّمه علي الدرويش مبادئ التّرقيم الموسيقي.

عام 1928 سافر إلى برلين مع محمّد عبد العزيز العقربي حيث سجّل عدّة اسطوانات.

وعين ضمن أعضاء الفرقة الموسيقية التي مثلت تونس في المؤتمر الأول للموسيقى العربية الذي انعقد بالقاهرة عام 1932. كما ساهم سنة 1934 في تأسيس جمعية الرشيدية وأصبح من أعضائها البارزين حيث عمل ضمن لجنة جمع التراث الموسيقي وتدوينه ولقن المالوف ولحن العديد من الموشحات والقصائدوالأغاني منها "يازهرة غضت"و"نني نني"و هي اغنية شعبية تغنى للصغار قبل النوم.

 

ا01. يا زهرة
02. الذي لا يطاق
03. يا من لقلبي كوى
04. الذهب يزداد حسنا
05. يا ذا الذي ظن أن يصيب
06. أنوح فتسخر من أدمعي

 


 

صالح الخميسي

اشتهرت الاغنية الفكاهية التونسية في زمن العمالقة في النصف الثاني من القرن الماضي فتربينا على كلماتها الخفيفة وايقاعاتها الجميلة وبقيت الى الان راسخة في وجداننا .

الفكاهي التونسي المرحوم صالح الخميسي هو من اشهر رواد الاغنية الفكاهية في النصف الاول من القرن الماضي .

ولد الفكاهي صالح الخميسي بتونس سنة 1912 وتوفي سنة 1958 وقد ترك مجموعة كبيرة من الاغاني الفكاهية أقدم لكم باقة منها.

 

ا01. جميع الحروبات وفات
02. بيك نزهى
03. بابا هتر
ا
04. حبوني وادللت
05. يا بي
06. ياللي نسيتي خالك
07. تعالى تعالى

رضا القلعي ولد في 8 أو 19 ماي 1931 بتونس وتوفي يوم 7 ماي 2004، موسيقار تونسي ومن أشهر العازفين على آلة الكمنجة.

 

تكوينه

 

ولد رضا القلعي من أب نساج. وقد تابع تعليمه الابتدائي بمدرسة خير الدين بالعاصمة، قبل أن ينقطع عنه خلال الحرب العالمية الثانية. ليلتحق بدكان الموسيقار عبد العزيز جميّل الذي علمه لأربع سنوات العزف على آلتي العود والكمنجة. ثم واصل تعلم الكمنجة على أحد الإيطاليين ويسمى سوترانا (Sotrana) واستمر على ذلك لمدة خمس سنوات.

 

عالم الموسيقى

 

كون بعد ذلك مع كل من البشير جوهر والهادي الصنهاجي فرقة المنار التي أدخلت لأول مرة الآلات الأجنبية إلى الأوركستر التونسي: البيانو والأكورديون بالإضافة إلى آلات النفخ . وكان لهذه الفرقة أن تكتشف عددا ممن سيبرزون في عالمي الموسيقى والغناء.

وفي عام 1948 غنى مع عدد من أبرز المطربين التونسيين آنذاك : علي الرياحي وراوول جورنو.

بالإضافة إلى العزف على الكمنجة الذي برع فيه، فقد قام رضا القلعي بالتلحين وكتابة الكلمات حيث غنى له عدد من المطربين التونسيين، وفي مقدمتهم بية أخت زوجته التي يعود له الفضل في دخولها عالم الفن تحت اسم علية، وكذا الهادي القلال وصافية الشامية ونعمة والهادي المقراني وعز الدين إيدير. وبالإضافة إلى ذلك فهو الذي اكتشف الراقصتين زينة وعزيزة.

 

  عائليا


تزوج رضا القلعي من سميرة الرحال البنت الكبرى للممثل علي الرحال، وأنجب منها خمسة أبناء أربعة ذكور وبنت هم على التوالي: شاكر، هالة، رياض، سمير، هشام

 

ا01. دز جوابي لجربة
02. ناري على جرجيس
03. رقصة الكمنجة
04. محبوبة
05. أنس
06. روحي
07. أمنيتي
08. البادية
09. الحب الخالد
10. راضية

الجزء-1
الجزء-1
الجزء-2
الجزء-2

ذكرى محمد

 

ذكرى محمد عبد الله الدالي المعروفة بـ ذكرى ولدت في 16 سبتمبر 1966 تونس وقتلت في 28 نوفمبر 2003 في مصر.

 

ولادتها

 

ولدت في منطقة وادي الليل في تونس من والدتها زهرة في سنة 1966 وهي اصغر اشقائها الثمانية وهم توفيق, محسن, السيدة, سلوى, الحبيب, هاجر, كوثر ووداد. وكانت معروفة بحنانها مما جعلها اقرب فرد لجميع افراد عائلتها واقربائها وحتى جيرانها.

كانت متعلقة بأبيها وكانت تنام في حضنه في صغرها. انضمت للمدرسة الابتدائية في وادي الليل وبعدها انتقلت إلى ابتدائية الخزندار واكملت تعليمها.


  بداية المشوار

 

بدأت الغناء أثناء وجودها في المدرسة وكان والدها يشجعها على الغناء بينما لم تتقبل والدتها ذلك. كانت لها القدرة على أداء جميع أنواع الاغاني بغض النظر عن صعوبتها. بعد وفاة والدها بدأت والدتها بدعمها كما فعل جميع اشقائها.

في سنة 1980 شاركت في برنامج المسابقات "بين المعاهد" بأغنية "أسأل عليا" لليلى مراد وهي نفس الأغنية التي شاركت بها بعد ذلك ببرنامج الهواة "فن ومواهب" واحب الحكام صوتهاو فازت بالجائزة الكبرى في النهائى يوم 23 يوليو 1983 بأداءمبهر ورائع لأغنية "الرضى والنور" لأم كلثوم. فانتبه لذلك الاستاذ عزالدين العياشي وذلك كان تذكرة دخولها لكورال البرنامج.

في سنة 1983 سجلت أول أغنية تم تلحينها خصيصاً لها من عز الدين العياشي "يا هوايا"و هذه كانت السنة التي أدت أول حفلة في مهرجان قرطاج بتونس.

انضمت بعدها إلى فرقة الاذاعة والتلفزة التونسية بقسم الاصوات وهناك قابلت السيد عبد الرحمن العيادي الذي لحن معظم اغانيها فيما بعد. في حينها كانت ذكرى معرفوة بقوة صوتها وإمكانيتها لأداء جميع أنواع الاغاني بما فيها القصائد والموشحات والاغاني الطربية.

ذكرى في تونس

 

خلال العشرة سنوات في تونس قبل أنتقالها لمصر, صدر لها 30 اغنية 28 منها تلحين عبد الرحمن العيادي. هذه بعض أشهر اغنياتها قبل أنتقالها لمصر:

  • لمن يا هوى ستكون حياتي وكيف سأعرف ما هو آتي؟
  • حبيبي طمن فؤادي
  • إلى حضن امي يحن فؤادي
  • ودعت روحي معاه من يوم ما ودعني

و في سنة 1987 شاركت بمهرجان الاغنية التونسية وتحصلت على الجائزة الثالثة بأغنية "حبيبي طمن فؤادي". في سنة 1990 حصل خلاف بينها وبين عبد الرحمن العيادي الذي كان خطيب ذكرى في حينه بسبب احتكاره لصوتها ورفضه ان يقوم شخص آخر غير بالتلحين لها, لذلك تركته وانضمت لمجموعة زخارف عربية وكانت هذه آخر محطاتها في تونس قبل أن تهاجر.

 

 ذكرى في ليبيا

 

لم تنتقل إلى مصر مباشرة بل انتقلت إلى ليبيا لفترة وخلالها تعاملت مع كبار عمالقة الفن الليبي مثل محمد حسن، علي الكيلاني, عبد الله منصور, سليمان الترهوني. رمضان كازوز. خليفة الزليطني. عمر رمضان.و غيرهم. واختيرت أجمل من غنى الليبي من فنانات العالم العربي وهي الفنانة الوحيدة التي تملك ا الأكثر الالبومات الليبية إلى اليوم حيث كانت بدايااتها في ليبيا عام 1987 في الخيمة الغنائية مع الفنان محمد حسن في عملى الحب النقى وأغنية على أدلل. وذاع صيتها في ليبيا لفترة طويلة حتى أنها بالكاد يعرفها الليبين أنها تونسية حتى توفيت.. غنت اللوان الغناء التراثى الصعب فأتقنته بجداره حتى أنها كانت من مؤسسى سلسلة رفاقة عمر التراثية الرمضانية لمدة 16 عام متتالية ويقال أن أخر عمل قامت بتسجيله كان في ليبيا قبل ذهابها إلى مصر لتلقى حتفها هناك وليس كما يقول البعض أنه ألبوم يوم عليك.

اصدرت العديد من الالبومات :و بحرت، شن درنالك... نفسي عزيزة كان آخر البوم ليبي صدر لهافي 2003 وهو كلمات عبد الله منصور وقد ربحت اغنية نفسي عزيزة جائزة أفضل أداء وكلمات في مهرجان شرم الشيخ بمصر.بالإضافة إلى مشاركتها في نفس السنة في برنامج رفاقة عمر.

ذكرى في مصر

 

بعد مشوارها الغنائي في ليبيا انتقلت ذكرى لتونس وبعدها هاجرت إلى مصر لتبدأ منها شهرتها في الوطن العربي. هناك التقت الموسيقار هاني مهنا الذي انتج لها البومين وهما وحياتي عندك في سنة 1995 والذي كان البوم ناجحاً في الوطن العربي, بعدها انتج لها البوم أسهر مع سيرتك في سنة 1996 لم يلاقي النجاح المطلوب بسبب عدم توفير الدعاية الازمة.

سنة 1997 صدر لها البوم من إنتاج مجاستار يحمل اسم الاسامي,

سنة 2000 اصدرت البوم يانا من إنتاج فنون الجزيرة.

صدر آخر البوماتها باللهجة المصرية سنه 2003 تحت اسم يوم عليك حيث سبق موعد صدوره وفاتها بثلاث ايام فقط!

قوة صوتها جعلت العديد من كبار ملحنين مصر يسعون للتعاون معها منهم صلاح الشرنوبي وحلمي بكر.

أشهر أعمالها باللهجة المصرية هي:

  • وحياتي عندك
  • مش كل حب
  • الاسامي
  • الله غالب
  • يا عزيز عيني
  • يوم عليك
  • بحلم بلقاك

ذكرى في الخليج

 

أدت ذكرى اغنيات بأكثر من لهجة منها الخليجية, بل وغالبا ما يقع اعتبارها أفضل صوت عربي غنى باللهجة الخليجية, وقد وقع اختيارها مرات عديدة كأفضل مطربة خليجية, رغم أنها تونسية الأصل. وقد تسبب نجاحها الخليجي في توجه العديد من المطربين والمطربات العرب لإنتاج اعمال غنائية خليجية كما تسبب في إثارة غيرة مغنية خليجية شعبية والتي تعمدت محاربتها إعلاميا لمدة طويلة دون أن تنجح في الحد من نجاح الفنانة ذكرى والتي اصدرت العديد من الالبومات الخليجية:

  • التلاقي (1997) كوكتال مع اصالة وأبو بكر سالم واصيل
  • ذكرى 1 (1998)
  • ذكرى 2 (2002)
  • ذكرى 3 (2003)
  • وش مصيري (2003)
  • أغاني أعجبتني (2004) صدر بعد وفاتها
  • وتبقى ذكرى (2004) صدر بعد وفاتها

قامت أيضاً بغناء العديد من الديوهات مع العديد من الفنانين الخليجين مثل طلال مداح في أغنية ابتعد عني أبو بكر سالم في اغنية يا مشغل التفكير ومحمد عبده في اغنية حلمنا الوردي في سنة 2003 وديو مع الفنان عبد الله الرويشد في اغنية مافقدتك صدر بعد وفاتها اواخر 2007

  • كانت أول مطربة تقدم ديو مع فنان العرب محمد عبدة حلمنا الوردي والذي إختارها من بين العديد من المطربات الخليجيات والعربيات منهم أحلام سميرة سعيد وانغام

أشهر اعمالها في الخليج هي:

  • الين اليوم
  • قالها
  • وينك انت
  • ما فيني شي
  • احبك موت
  • غايب
  • الجرح
  • فزيت
  • هذا انت
  • المسافر
  • علمني الحب
  • لاتفكر

تقدير الفنانين لذكرى

 

وبعد وفاتها العديد من الفنانين انتقلوا من جميع الدول العربية لحضور جنازتها في تونس بمدينة منفلوري. ممثلين وممثلات, مغنين ومغنيات, راقصات, ملحنين وشعراء.

قام بعض المغنين والمغنيات بتقديم بعض اغاني ذكرى كتحية لها مثل أصالة نصري التي غنت الين اليوم وشيرين التي غنت مش كل حب وغادة رجب التي غنت الاسامي وسميرة سعيد التي غنت بحلم بلقاك...الخ

غير ان لطيفة لم تغني إحدى اغنيات ذكرى بل قامت بتسجيل اغنية فلكلورية تونسية باسم في الغربة واهدتها لذكرى بالإضافة انها اهدت جائزة موريكس دور لأفضل مطربة عربية في سنة 2003 ل ذكرى وطلبت من اللجنة المنظمة باستبدال الريبورتاج عنها بآخر عن ذكرى.

ردة فعل الشارع لموت ذكرى

تأثر أحباء الفنانة بموتها في الشارع العربي, وقطعت تونس 7 برامجها المعتادة وبثت برنامج حول تاريخ الراحلة. وهي تعد من أهم الصدمات التي تلقاها الشعب التونسي والشعب المصري باكثر فيما يخص الشخصيات المحبوبة والأكثر شعبية في تونس, على غرار الحبيب جغام، الهادي بالرخيصة, نجيب الخطاب. لم تأخذ وفاة الفنانة ذكرى بعدا سياسيا بين تونس ومصر: يذكر أن وفدا طبيا تونسيا فيه طبيب شرعي لوضع تقرير فيما حدث أوفد إلى مصر خصيصا لذلك.

وحتى الآن والعالم العربي يستمتع باغانيها الرائعه التي سوف تخلد مهما حيينا وستظل ذكري ذكرها في القلوب و لن تموت في قلوبنا قط.

قائمة البوماتها

  • وحياتي عندك (1995) مصري إنتاج جولدن كاسيت (هاني مهنى)
  • اسهر مع سيرتك (1996) مصري إنتاج جولدن كاسيت (هاني مهنى)
  • الاسامي (1997) مصري إنتاج ميجاستار
  • التلاقي 2 (1997) خليجي إنتاج روتانا { يا مشغل التفكير ديو مع أبو بكر سالم}
  • ذكرى 1 (قالها) (1998) خليجي إنتاج فنون الجزيرة
  • يانا(الله غالب) (2000) مصري إنتاج فنون الجزيرة
  • هاي كواليتي 8 (2001) مصري {اغنية طب كنت اقولها وديو ولا عارف مع ايهاب توفيق
  • ذكرى 2(ماشي الحال) (2001) خليجي إنتاج فنون الجزيرة
  • شن درنالك (2002) ليبي إنتاج ميجاستار
  • ذكرى 3 (الجرح) (2003) خليجي إنتاج فنون الجزيرة
  • نفسي عزيزة (2003) ليبي إنتاج ميجاستار
  • ذكرى تغني أم كلثوم (2003) مصري إنتاج ميجاستار
  • وش مصيري (2003) إماراتي إنتاج فنون الجزيرة
  • يوم عليك (2003) مصري إنتاج روتانا
  • أغاني اعجبتني (2004) خليجي إنتاج فنون الجزيرة { مشترك مع ثامر تركي} صدر بعد وفاتها
  • وتبقى ذكرى (2005) خليجي إنتاج فنون الجزيرة { صدر بعد وفاتها}

 اغاني فردية

  • يامشغل التفكير (1997)(ديو مع أبو بكر سالم)ا
  • يا هاجري(1997)اا
  • الحلم العربي(1997) (اوبريت مع فنانين آخرين)ا
  • أوبريت "أماه" (1999) (مع الفنان علي الحجار والفنان Moniem
  • نحلم ايه (2000) (ديو مع انغام)
  • طب كنت أقولها (2001)
  • ولا عارف (2001) (ديو مع إيهاب توفيق)
  • أوبريت مليك القلوب (2001) (اوبريت مع فنانين آخرين بمناسبة مرور 20 عام على حكم الملك فهد آل سعود)
  • الاسمرانية(2003)
  • حلمنا الوردي (2003) (ديو مع محمد عبده)
  • بغداد لا تتألمي(2003) (اوبريت مع فنانين آخرين)
  • سكون الغرام(2004)
  • ماعلينا منهم(2006) (صدر بعد وفاتها)
  • مافقدتك (اواخر2007) (ديو مع عبد الله الرويشد)

 الاغاني المصورة

  • يا خوفي(1995)
  • وحياتي عندك(1995)
  • مش كل حب(1995)
  • انا زي زمان(1996)
  • الأسامي(1997)
  • كل اللي لاموني(1997)
  • الحلم العربي (1997) (مع فنانين آخرين)
  • الين اليوم(1997)
  • قالها(1998)
  • المحبة(1999)
  • نحلم ايه؟(2000) (مع أنغام)
  • الله غالب (2000)
  • ولا عارف(2001)(مع إيهاب توفيق)
  • الجرح(2002)
  • أطفال2002)
  • يوم عليك (2003)
  • بحلم بلقاك (2004) (صورت جزء من الأغنية قبل وفاتها وتم عمل مونتاج لتظهر كشكل روح في الكليب بعد وفاتها)
  • علمني الحب (صدر 2004) صورقبل وفاتها 2003
  • لو يا حبيبي (اواخر 2004) (صورت جزء من أغنية بحلم بلقاك قبل وفاتها وتم عمل مونتاج لتظهر كشكل روح في هذا الكليب أيضاً بعد وفاتها)
  • يادار (2005) مقتطفات من كليباتها السابقة




علية التونسية 

 


نجم آخر تألّق في سماء الطرب التونسي الأصيل . اسمها الأصلي : بَيّة الرّحّال ابنة رجل المسرح الشهير المرحوم البشير الرحال .
ظلموني حبايبي ظلموني : أغنيتها الأولى التي لحنها زوج أختها الكبرى المرحوم رضا القلعي عازف الكمان الأول بتونس حينذاك وزوج أختها الكبرى كانت ضربة الحظ التي تألّقت بها علية وجذبت إليها كبار المؤلّفين والملحنين التونسيين على رأسهم الدكتور صالح المهدي حفظه الله الذي دعاها للالتحاق بالمعهد الرشيدي للموسيقى أين تربّت على الأصالة والأداء المميّز االسليم . فذاع بذلك صيتها في مختلف البلدان العربية . فشجعها ذلك على التحوّل إلى مصر أين لقيت رعاية خاصة بفضلها تنامى رصيدها الفني واتسعت شهرتها أكثر إلى أن عادت إلى أرض الوطن .
وفُجِعْنا ذات صباح بنعيها وموتتها الغريبة فكان يوما حزينا لن ينساه عشاق الطرب الأصيل أبدا .
رحم الله علية وأسكنها جنانه .

 


وهذه مجموعة أولى من أشهر تراثها الخالد : 

 

عالي جرى

 


سنية مــبارك


غنت في سن التاسعة لأول مرة منفردة أغاني تقليدية بقيادة الموسيقار الطاهر غرسة على خشبة المسرح البلدي بتونس. كان أول ظهور تلفزي لها في سن الثانية عشر، حيث غنت أغنية للأطفال ألفها وغناها معها الفنان عدنان الشواشي، وهي أحكيلي عليها يا بابا. لاقت هذه الأغنية نجاحاً واسعاً، وهو ما مهد مسيرتها الفنية.

درست في المعهد الوطني للموسيقى في تونس وتخرجت منه عام 1986 في الموسيقى العربية. اختيرت أفضل صوت لسنة 1987 في مهرجان الأغنية التونسية، حيث فازت بجائزة أفضل أغنية مع الملحن التونسي رشيد يدس (خلي الحزن بعيد عليك). أقامت عام 1990 أول حفل لها بالمهرجان الدولي بالحمامات، مستوحى من موسيقى العالَم بعنوان "موسيقى بلا حدود"

 

 

سنية مــبارك - توشـيح


ا01. نوبة على مقام أصبعين (مالوف)
02.
زهر الليمون (زجل)
03. دروب الحياة
04.
يا زهرة (قصيدة)
05.
إملء (موشح تونسي على مقام السيكاه)
06. يلي بعدك ضيع فكري

الجزء-1
الجزء-1
الجزء-2
الجزء-2

أمينة الصرارفي & العازفات

 

أمينة الصرارفي

 

أول امرأة قائدة فرقة موسيقية في تونس وفي العالم العربي بأسره، ولدت عام 1958 بمدينة تونس.

دخلت ميدان الموسيقى عندما كانت صغيرة، من خلال الاستماع إلى والدها قدور الصرارفي، عازف كمان وقائد فرقة موسيقية وملحن موسيقى عربية. كانت في البداية مغنية، ثم تحصلت على شهادة في الموسيقى العربية عام 1979، تحصلت إثر ذلك على الجائزة الأولى للكمان وعلى شهادة الدراسات الجامعية العامة في علم الموسيقى. قامت أيضا بتدريبات قيادة فرقة موسيقية بباريس (فرنسا). عملت إثر ذلك كمدرّسة موسيقى لمدة 10 سنوات، وهي أيضا عضوة في الفرقة السيمفونية التونسية منذ عام 1982، كما كانت تقود في نفس الوقت خورس الأطفال التابع لمؤسسة الإذاعة والتلفزة التونسية، وتعرض في البرامج الإذاعية لإذاعة تونس الدولية وفي البرامج التلفزية. انتخبت، خلال مهرجان المدينة عام 1984، أفضل مطربة لحماية التراث. وبعد عام، اختتمت (كمغنية) مهرجان قرطاج الدولي تحت قيادة عبد الحميد بن علجية، ثم غنّت في قاعة الأولمبيا بباريس. أنشأت، عام 1988، أول مدرسة خاصة للموسيقى في تونس التي منحتها اسم والدها، معهد قدور الصرارفي للموسيقى والرقص.

تحدّت، عام 1992، الهيمنة الذكورية لفرقة الرشيدية وللإذاعة الوطنية التونسية بإنشاء أول فرقة موسيقية نسائية للموسيقى الكلاسيكية في تونس وفي العالم العربي، التي أسمتها العازفات، وهي التي قامت بقيادتها بنفسها. تعمل مع زوجها فيصل القروي، المستشار الفني للفرقة والملحن، من خلال كتاباته ورؤيته الجديدة للموسيقى، وهو يساعدها في تحديث الموسيقى الكلاسيكية العربية وخلق نمط خاص بفرقتها. أسند إليها رئيس الجمهورية التونسية السيد زين العابدين بن علي عام 1993 وسام الاستحقاق الثقافي، ثم عام 2001 وسام الاستحقاق الثقافي، ثم في العيد الوطني للمرأة التونسية في 13 أوت 2001 وسام الجمهورية، ثم في اليوم الوطني الثقافة لعام 2008، الصنف الأول من وسام الاستحقاق الثقافي.

انتخبت عام 1997 رئيسة لهيئة الموسيقى بالمجلس الدولي للمرأة. ونظمت في نفس العام بمدينة تونس بالتعاون مع الاتحاد الوطني للمرأة التونسية تظاهرة ضخمة تحت عنوان "الموسيقى النسائية المتوسطية"، التي ضمت 14 فرقة موسيقية من أغلب بلدان البحر الأبيض المتوسط والتي أُسست معظمها للغرض. ظهر اسمها، في أكتوبر 2004، في الكتاب المدرسي للغة الفرنسية في المدارس بالولايات المتحدة الأمريكية بعنوان "صورة المرأة الحديثة النشيطة في المجتمع التونسي" (بالفرنسية: « Portrait de la femme moderne active dans la société tunisienne »‏).

تؤدي مع فرقتها الموسيقية عروضًا في أغلب مدن العالم، كباريس ومدريد ولندن وواشنطن ونيويورك وستوكهولم وهانوفر وفيينا والقاهرة والجزائر وإسطنبول وسيول وبكين. كما عرضت أيضا في مهرجانات دولية، كقرطاج والحمامات وجرش.

 

ا01. عرضوني زوز صبايا
02. نشيد العازفات
03. كوتني كواتك
04. سماعي دستكاه
05. معزوفة دنيا
06. يا الرايح
07. سمرة يا سمرة
08. حيرانة ليه
09. تونس وطن المجد
10. وأدعوني

رؤول جورنو"

 

صاحب الأغاني التونسية التقليدية التي لازالت تردد في جميع الأفراح والمناسبات الى يومنا هذا ........


راؤول جوورنو ، ولد في 18 يناير عام 1911 فى تونس والمتوفى في 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2001 في باريس ،
عرف رؤول جورنو شهرة لامثيل لها في تونس وخارجها وامتاز بلون موسيقي مميز حيث أعطى للطبوع (المقامات) التونسية حقها سواء ان كان في طريقة التلحين او في ادائها ...
كما تميز عن سائر الفنانين في ذلك الوقت بانه كان مطرب الافراح والمناسبات حيث لحن الكثير من الاغاني الخاصة بالافراح والختان والحج والولاّدة والزفاف ....الخ....وكان الشاعر محمود بورقيبة في ذلك الوقت من اهم الشعراء الذين تعامل معهم وكان صديقا مميز مثل عازف الكمان الشهير موريس ميمون اليهودي التونسي....
وبعد مغادرته الى فرنسا في عام 1965 حيث أقام هناك زمن طويل شارك في عدت مهرجانات موسيقية ، كما انتقل إلى تونس في مناسبات عدة للمشاركة في مهرجانات عريقة كقرطاج وحلق الواد وسوسة.
دفن راوول جورنو في القدس سنة2001

 

ا01. تعليلة لعروسة
02. مطهر يا مطهر
03. يا قابلة يا مقبولة
04. يا مرحبا باولاد سيدي
05. يا غنجة
06. يا محفل ريتوشي خديجة
07. على خدك بوسة خال
08. يا ديني محلالي فرحو

الفنان الطاهر

 


موسيقار و ملحن و مطرب تونسي. ولد الطاهر غرسة بتربة الباي بمدينة تونس العتيقة في 16 مارس 1933. وارتبط منذ الصغر بكبير شيوخ التقاليد الموسيقية الأندلسية التونسية الشيخ خميس الترنان الذي كان بالنسبة إليه الأستاذ والأب الروحي واخذ عنه مهارات العزف على العود التونسي .وتابع بالتوازي دروس الكونسرفاتوار وحصل على ديبلوم الموسيقى العربية سنة 1956 .  تولى تدريس مادة الموسيقي بالمعاهد الثانوية وبالمعهد الرشيدي والمعهد الوطني للموسيقي .وكلف بالإشراف على المجموعة الصوتية للإذاعة التونسية طيلة 12 سنة بعد وفاة الفنان خميس الترنان في أواسط الستينات .  لحن على النمط العتيق عدة اشغال ومعزوفات واغان حضرية ولحن ناعورة الاختام وله فضل في تهذيب العديد من الأغاني العتيقة و تسجيلها ونشرها بأسلوب راقي وفني. كما تخرج على يديه العديد من الموسيقيين والمطربين.   ويعتبر الطاهر غرسة من اكبر عازفي العود التونسي وقد لحن في النمط العتيق عدة وصلات وقطع صامتة وأغان حضرية في اللون التونسي الأصيل ويعد من أهم الذين أضافوا للموسيقي التونسية .  أعاد الطاهر غرسة للأذهان أهمية المنشد الفرد في تأدية المالوف وهو تقليد أصيل كان معمولا به في تونس وكاد ينقرض اليوم حيث اقتصرت الفرق المعروفة على أداء المالوف بصورة جماعية. توفي الطاهر غرسة في10 جوان 2003 بتونس العاصمة تاركا ورائه أسما كبيرا وسمعة فنية محترمة لدى جميع الناس... ويشهد الجميع للمرحوم الطاهر غرسة بالمكانة المتميزة في المالوف والتراث وفي استمرارية اسلوب المنشد المفرد للصنعة الاندلسية .

الفنان التونسي الطاهر غرسة - ارتجالات صوتية -

 

ارتجال صوتي في طبع المحير سيكاه
ارتجال صوتي في طبع العرضاوي

زِيَاد غَرْسَة

 

موسيقار وملحن ومغني تونسي، ولد في 15 مارس 1975 بمدينة تونس. درس عن والده، الموسيقار طاهر غرسة، الذي هو بدوره تلميذ الموسيقار الشهير خميس الترنان، الموسيقى التونسية منذ حداثة سنّه، وقواعد المالوف التونسي.

تخرج في الموسيقى وهو في سن الرابعة عشرة، ثم أصبح تدريجيًا من أبرز مطربي التراث الموسيقي التونسي (المالوف والموشحات). يجيد زياد غرسة العزف على العديد من الآلات الموسيقية، كالعود والكمان والكمان الجهير والبيانو وغيرها.

يقود زياد غرسة منذ جويلية 2006 الفرقة الرشيدية عوضًا عن عبد الحميد بنعلجية

 

الجزء-1+الجزء-2

ا01. حليمة
02. ترهويجة
03. سيدي بوسعيد
04. علاش تحير فيا
05. كحلة الأهذاب
06. خاتم حبيبتي
07. يا نهار البارح
08. يا من عني نفر
09. هروب + غزالي
 

--------------------------

الرّوائع (1)ا

ا01. تلمّت الأحباب
02. طهّر يا مطهّر
03. يا ديني محلالي فرحو
04. نقّز ع الحوت
05. يا مرحبا بأولاد سيدي
06. إنزاد النبيّ
07. جيبوا الحنّة
08. مبروك العرس عليك
09. مشموم الفلّ
10. لا إله إلّا الله

------------------------

الرّوائع (2)ا

ا01. يا اللي تمنّي بالفمّ
02. عزيّز قلبك
03. يامّيمة
04. آش إدّاني نعشق
05. يا قلبي تصبّر
06. المقياس
07. صبري على اللّي راح
08. أصبر وأطمان يا قلبي


الجزء-1
الجزء-1
الجزء-2
الجزء-2
. زيــاد غرسة - الرّوائع (1)ا
. زيــاد غرسة - الرّوائع (1)ا
زيــاد غرسة - الرّوائع (2)ا
زيــاد غرسة - الرّوائع (2)ا

حبيبة مسيكة  (1893- 20 فبراير 1930)، أحد أبرز مغني وممثلي النصف الأول من القرن العشرين في تونس. ولدت تحت اسم مارغريت مسيكة في كنف عائلة يهودية متواضعة. تعلمت الموسيقى والغناء على يدي الموسيقيين عاشر مزراحي وخميس ترنان. ذاع صيتها إبتداءا من العشرينات لتصبح أبرز نجوم الحياة الليلية بتونس. إضافة إلى الغناء قامت بالعديد من الأدوار المسرحية سواء في تونس أو في الخارج، أولا مع فرقة جورج أبيض ثم مع فرقة المستقبل بإدارة محمود بورقيبة. غنت مسيكة أساسا باللهجتين التونسية والمصرية كما غنت باللهجة الشامية والليبية. من أبرز أغانيها علـى باب دارك، الربيـع منور، يا محلا الفسحة، طلعت يا محلا نورها، زوروني كل سنة مرة. أغتيلت حرقا في 20 فبراير 1930 على يد أحد عشاقها، ودفنت بمقبرة بورجل بتونس العاصمة. سنة 1995 تناولت المخرجة سلمى بكار السنوات الأخيرة لحبيبة مسيكة في فيلم رقصة النار.

 

ليلي سفاز التونسية .. وهي خالة الفنانة حبيبة مسيكة
ليلي سفاز التونسية .. وهي خالة الفنانة حبيبة مسيكة

ليلى سفاز



أغنية نادرة للمطربة ليلي سفاز التونسية .. وهي خالة الفنانة حبيبة مسيكة ...

التسجيل تم عام 1926 ..


ليلي سفاز

أغنية حبيبي غاب

ليلى سفاز



أغنية نادرة للمطربة ليلي سفاز التونسية .. وهي خالة الفنانة حبيبة مسيكة ...

التسجيل تم عام 1926 ..


ليلي سفاز

أغنية حبيبي غاب

صفية الشامية أو شريفة احمد

 

قنون وهو اسمها الحقيقي... فنانة أحبت تونس واختارت العيش في هذا الوطن والموت فيه.. وهي مطرية تميزت دائما بحضور ركحي جميل ولقبت بلهلوبة المسرح.  غادرتنا صفية يوم 17 ديسمبر 2004 لتترك رصيدا غنائيا يفوق الستمائة أغنية.. وتفاصيل حياة فنانة انطلقت من لبنان واشتهرت في تونس اين تعاملت مع الشعراء والملحنين على الساحة

 

صفية تحدثنا عن سيرتها قائلة:


«انا من مواليد 9 جانفي 1932 و حين كنت أبلغ من العمر ثماني سنوات فقط حفظت المواويل اللبنانية كـ «اوف يابا» و «على الميجانا» و «بغدادي» و «هات يا أبو الزلف» وصادف ان استمع الى صوتي المدير الفني لاذاعة لبنان انذاك وهو السيد محي الدين سلام والد الفنانة نجاح سلام وقال حينها لوالدتي بأنه يتوقع لي مستقبلا فنيا كبيرا... ومن ثمة أصبحت شقيقتي الكبرى «خيرية» المسؤولة على ذهابي وايابي لمبنى الاذاعة وظللت أتلقى دروسا شاقة في الموسيقى وفي أصول الأداء على يد محي الدين سلام حتى جاء اليوم الذي حان فيه ان أغني في الاذاعة.. ولأني كنت طفلة وقصيرة القامة فقد استوجب الأمر وضع كرسي أمام المكروفون لكي أصعد فوقه عندما أغني... وقدمت آنذاك عدة مواويل من بينها «لالا» و «هيهات يا أبو الزلف» و «غزالي يا ابو الهيبة» و «على دلعونا» .. والى جانب ذلك كنت أغني كل التراث اللبناني البدوي لأن صوتي يتماشى مع هذا اللون...

وهكذا أصبحت في كل أسبوع أغني امام ميكروفون الاذاعة اللبنانية.

من شريفة احمد قنون الى صفية الشامية وبعد ان استقلت لبنان سنة 1946 اختار والد صفية الشامية العودة الى الجزائر مسقط رأسه... فاختار تونس كمحطة يعبر من خلالها الى الجزائر ولكن الظروف شاءت ان تستقر العائلة هنا وتعدل عن فكرة العودة الى الجزائر. ولم تكن صفية تدرك للحظة انها ستظل في تونس لتصبح واحدة من بين المطربات التونسيات... وربما لعب مقر سكن العائلة الذي كان حذو مقر الاذاعة آنذاك بساحة العملة دورا كبيرا في بداية المسيرة الفنية لصفية الشامية التي كانت لا تبارح نافذة منزلهم حتى يتسنى لها معرفة ما يدور في مـبنى الاذاعة... الى ان جاء اليـــوم الذي اصطحبتــها فيه احدى جاراتها الى الاذاعة بعد ان عرفت عنها ولعلها الشديد بالغــــناء... وهــناك التقت صفية بالمــدير الفــني للاذاعة مصطفى بوشوشة.

وواصلت الراحلة صفية حديثها قائلة : «لقد اعجب مصطفى بوشوشة بصوتي... وقرر في البداية ان يطلق علي اسم «صفية هانم» وهو اسم مطربة تركية مشهورة جدا... ولكنه استقر في النهاية على اسم «صفية الشامية» ولكن اسمي الحقيقي هو شريفه احمد قنون... وفي لبنان كنت أطلق على نفسي اسم شريفة احمد المغربي (نسبة الى المغرب العربي بحكم أن والدي جزائري الأصل).

وهكذا تعرفت على الأستاذ صالح المهدي الذي عرفني بدوره على عازف الكمنجة والملحن احمد الصباحي... وتمت خطوبتي على أحمد في نفس السنة... ومنذ ذلك الوقت اصبحنا كعائلة واحدة. وأصبح لا يمكنني الخروج من المنزل الا اذا جاء صالح المهدي ليصطحبني خاصة واني كنت لا استطيع الخروج من المنزل بمفردي، وتعرفت ايضا الى عدة شعراء ممتازين كأحمد خير الدين ومحمود بورقيبة الذي كتب لي أغنية «قالولي اسمر».

ولكن قبل ذلك عندما غنيت في الاذاعة التونسية قدمت عدة أغان لبنانية منها «حول يا غنام» و «البسطاجية اشتكوا» و «يا ويلو الى ما يخاف ربنا» وكنت أول من غنى أغنية كوكب الشرق أم كلثوم «غنيلي شوية شوية» في تونس الى درجة ان العديد اعتقد بأنها أغنيتي الخاصة... وربما كانت محظوظة حينها لأنه سرعان ما سطع اسم صفية الشامية على الساحة الفنية في تونس خاصة وان الساحة كانت تزخر باسماء لامعة فالى جانب صالح المهدي وقدور الصرارفي واحمد الصباحي واحمد خير الدين، كان هناك محمد ساسي وعلي الرياحي وصليحة وفتحية خيري وشافية رشدي وحسيبة رشدي.

لقد كنت اعيش في وسط فني وأدبي هدفه الابداع فقط... والكسب المادي كان بعيدا كل البعد عن الأذهان..

صحيح اني وجدت في البداية صعوبة كبيرة في نطق اللهجة التونسية بطريقة صحيحة ولكني تلقيت دروسا كثيرة على يدي الأستاذ صالح المهدي واحمد الصباحي، وفضلت في النهاية الغناء باللهجة البدوية، والحمد لله اني حققت نجاحا باهرا في ذلك الوقت وظلت أغاني صفية الشامية ناجحة حتى اليوم كما ظلت أغاني علي الرياحي والهادي الجويني وشعر أبو القاسم الشابي.. وكم كانت تعجبني شخصية ولطف الفنانة فتحية خيري... انها كانت فنانة ومطربة بأتم معنى الكلمة الى جانب حسيبة رشدي التي ظلت فنانة متميزة على الركح وايضا شافية رشدي.

اعتزلت الفن لروح زوجها


التقت صفية الشامية في فرنسا بالموسيقار الراحل فريد الأطرش الذي كان من أعزّ اصدقائها ، واقترح عليها في أكثر من مناسبة الاستقرار النهائي بمصر... ولكنها رفضت حيث تقول «كان يعز عليّ فراق أمي وأبي وأختي وزوجي وأولادي.. كان يصعب عليّ الرحيل عن تونس... يصعب عليّ الابتعاد عن زوجي الذي كان بدوره يرفض هجرتي الى مصر، وانا كنت أحبه حبين حب التلميذة لأستاذها وحب المرأة لزوجها... وكم تكررت بعدها فرص الهجرة من تونس ولكني كررت رفضي... وكان فريد الأطرش يزورنا كل سنة ورغم انه اقترح عليّ التعامل معه فان عملية التسجيل في باريس حالت دون هذا الأمر لأننا كنا نفتقد لموسيقيين هناك.

وعن سر تميزها الواضح على الركح تحدثت الراحلة : «يمكنني ان أشبّه نفسي بالعصفور الذي عندما يخرج من قفصه لا يكف عن الطيران والزقزقة.. انا هكذا فبعد انتهاء الحفل أعود الى البيت ولا أطلب الا الهدوء والصمت وحتى جهاز الراديو لا أفتحه واكتفي فقط بالمطالعة.. ولكن امام الجمهور أكون كالعصفورة تماما.. وأنا مدينة لهذا الجمهور بالكثير.. لقد أحبني بصدق.. ومازال يحبني الى اليوم... وألمس حبه لي في كل مكان اذهب اليه.. ولست نادمة على سنوات طويلة .. طويلة جدا قضيتها امامه أغني لأنه أهداني حبه الكبير.

وعن آخر ظهور لها على المسرح قالت الراحلة : «في سنة 1993 تم تكريمي من طرف مهرجان اريانة... ومنذ ثلاث سنوات كرمني ايضا مهرجان منزل تميم وانتابني حينها السؤال التالي : كيف يمكنني الوقوف على الركح من جديد دون وجود زوجي بجانبي؟ فأحمد الصباحي كان موسيقيا.. وكان يصعب عليّ الالتفات الى الفرقة دون ان أراه.. لقد قدم لي الكثير ولحن لي الكثير.. وعلمني كيف أكون مطربة... ورغم كل أحزاني لبيت دعوة مهرجان منزل تميم وكانت المرة الأخيرة التي أقف فيها على الركح».

 

منقول من منتدى سماعي

 

زهيرة سالم

 

هي من جيل المرحومة عليّة و السيدة نعمة وصفيّة الشاميّة وغيرهن و قد تعاملت مع نفس الملحنين و الشعراء و لها في خزينة الاذاعة "محفظة" موسيقيّة لا باس بها .والى يومنا هذا لا زالت زهيرة سالم تجوب ارجاء البلاد عبر مختلف المهرجانات. و هذه اغنية من الاغاني التي اشتهرت بها 

امّي يا امّي

يمّا سامحيني بجاه الله

زهيرة سالم - أمي يا أمي

يمّا سامحيني بجاه الله

نبيهة كراولي

 

مطربة وفنانة موسيقية تونسية. ولدت في مدينة قفصة جنوب غربي تونس وتقيم وأسرتها في لندن. درست الآداب لمدة عامين ثم تحولت إلى دراسة الموسيقى ونالت الأستاذية من المعهد العالي للموسيقى. أتقنت اللون الغنائي والمقامات التونسية وتخصصت في غنائها واشتهرت بها في المغرب العربي و المشرق العربي، رغم أن تكوينها الأول كان على أسس المدرسة الشرقية. سعت جديا للتعريف بالهوية الفنية التونسية. ومن أمانيها تحقيق انتشار عربي أوسع بالجمع في أدائها بين اللون التونسي والمدرسة الشرقية سواء على صعيد اللحن أو الكلمات. كما وتشارك كراولي بشكل متواصل في عدد من المهرجانات الموسيقية الجهوية والعربية.

  معالم مشوار نبيهة كراولي الفني

  • 1984: أول صعود على المسرح مع عميد الأغنية الملتزمة الشيخ إمام، والمشاركة معه

جولته الفنية في تونس.

  • 1988 : افتتاح مهرجان قرطاج بعمل (ليلة طائر) من ألحان أنور براهم وأشعار علي اللواتي، ومشاركة لطفي بوشناق في الغناء.
  • 1989 : ألبوم (شفتك مرة).
  • 1992 : ألبوم (طريق السلامة) ألحان سليم دمق, لحبيب محنوش وحسين محنوش.
  • 1994 : ألبوم (سير يا قلم / كان قلبي يطاوعني) ألحان الناصر صمود وأشعار المنصف البلدي.
  • 1998 : تصوير فيديو كليب (واش عاجبه فيها) في لندن.
  • 2002 : ألبوم (النجع 2002) كلمات الشاعر الليبي علي الكيلاني والألحان من التراث التونسي.
  • 2003 : ألبوم "يا سعد" أغاني تراثية في صياغة موسيقية حديثة.

و مسلسل تلفزيوني تونسي "يا مسهرني" في دور البطولة، نص وإخراج للمخرج السينمائي المنصف ذويب.

  • 2004 : مهرجان المدينة بعرض (زخارف عربية) للموسيقار محمد القرفي.
  • 2005 : - عضوة هيئة التنظيم لمهرجان الموسيقى التونسية في دورته 16.

- تمثيل تونس في لجنة تحكيم مهرجان الأغنية العربية بالدار البيضاء، المغرب في دورته 7.

- افتتاح مهرجان الموسيقى التونسية في دورته 16 بعرض خاص "لقاء" جمع بين الفنانة نبيهة كراو لي والفنانين سنية مبارك وزياد غرسة وتمثل العمل في وصلة من المالوف التونسي ومختارات من أحلى إنتاجات الثالوث فـي غنـاء جماعي وفردي.

 

الجزء-1

ا01. طريق السلامة
02. محلاها
03. ليام و المكتوب
04. قالولي جاي
05. غالبني النوم
06. سحرتيني
 

 

الجزء-2

ا01. إذا حبوك ارتاح
02. شفتك مرة
03. سيلي يا دمعتي
04. ولد البازار
05. نقطع التنهيدة
06. مبروكة

الجزء-1
الجزء-1
الجزء-2
الجزء-2

شبيلة راشد

 


من الأصوات المميزة في الساحة الفنية التونسية صوت الفنانة القديرة شبيلة راشد ابنة مطربة تونس الأولى " صليحة " ...

غيّب الموت  الفنانة شبيلة راشد عن سنّ تناهز الـ72 عاما بعد مسيرة تميّزت بالزخم الفني التونسي الأصيل. وتعدّ الراحلة شبيلة راشد واحدة من أقدر الأصوات التي تؤدي بحرفية وإتقان المقامات والأنغام التونسية... ولا غرابة في ذلك فهي ابنة فنانة تونس الخالدة صليحة وزد على ذلك ابنة " الراشيدية وقد ورثت شبيلة عن والدتها صفاء الصوت وقوته.

وفاء لرصيد والدتها
وما يميّز شبيلة راشد أنها نذرت حياتها للمحافظة على رصيد والدتها الفني... حيث كانت حريصة على أداء وتقديم أغنياتها في أبهى حلّة أداء وحضورا... كانت ترفض كل محاولة للتعدّي أو المساس من هذا الإرث الفني التونسي الخالد... فقليل تعبيرها عن الرضا لكل من يؤدي إحدى أغاني صليحة... فقد كانت شبيلة راشد دائمة التأكيد على أن اللون الغنائي التونسي الأصيل والذي تعدّ صليحة إحدى رائداته تقديمه ليس بالسهولة التي يتوقعها الكثيرون.
هذه هي شبيلة راشد التي رحلت إلى دار الخلد وعاشت حياتها مثال الوفاء للأنغام والمقامات التونسية..
 

 

ا01. كي خنتني يا محبوب
02. لا تغدري ولا تخوني
03. يــا ولفتي
04. أنت ياللي بعيد عليّا
05. يا قلب إنسى غريمك
06. يا خاينة بشكون بدّلتيني

---------------------------------------------

الرّوائع (1)ا

ا01. عاشق يا محمّد
02. خالي بدّلني
03. بخنوق
04. يا أمّ العيون الزّرقة
05. أمّ الحسن
06. أقصد ربّي ماتخمّمش
07. يا خمّوري
08. محلى النّسيم
09. يا لايمي ع الزّين

-----------------------------

الرّوائع (2)ا

 ا01. أدعوني يا لبنات
02. غزالي نفر ماولّى
03. يامّة يا غالية
04. طوفي يا روحي بالواد الأمين
05. ثورة عاطفيّة
06. يا ربيع غرامي و زماني
07. كيفاش كيفاش
08. ربّي عطاني كلّ شيء


الرّوائع (1)ا
الرّوائع (1)ا
الرّوائع (2)ا
الرّوائع (2)ا

صَلِيحَة

 

(اسمها الكامل: صلّوحة بنت إبراهيم بن عبد الحفيظ) كانت مطربة تونسية، ولدت عام 1914 بنبر (ولاية الكاف) وتوفيت في 26 نوفمبر 1958 بمدينة تونس. كانت صاحبة صوت شجيّ بمسحته البدويّة الظاهرة.


نشأتها


غادر والدها إبراهيم، وهو أصيل مدينة سوق أهراس (الجزائر)، منطقتهم بحثًا عن عمل متجهًا نحو مدينة ماطر ثم إلى العاصمة تونس. فوُضعت صليحة وأختها الكبرى علجيّة للعيش عند عائلة برجوازية. مثّل الموت المفاجئ لأخويها الصغيرين وطلاق والديها حادثات صعبة بالنسبة لها. فاختارت شقيقتها الكبرى العيش مع والدها، في حين فضّلت صليحة البقاء مع والدتها. زُوّجت وهي صغيرة السن، فاعتقدت أنها ستعيد بناء حياتها وتحقيق الاستقرار من خلال تأسيس عائلة، غير أن زواجها فشل رغم انجابها لثلاثة أولاد،

بقيت منهم بنت واحدة فقط على قيد الحياة



عملت صليحة بعد ان بلغت سن الرشد ببيت محمد باي شقيق المنصف باي الذي تولى عرش تونس كخادمة .
وكان يرتاد هذا البيت كبار أهل الفن حيث كانت تستمع اليهم خلسة من وراء الستار وتردد أغانيهم بصيغة بدوية ، ثم انتقلت لتعمل في بيت فنانة محترفة انذاك اسمها " بدريّة " .
وفي غياب هذه المطربة كانت صليحة تستعين في عملها المنزلي بالغناء بصوت صادح وقوي مما الفت انتباه المحامي حسونة بن عمار عندما كان مارا بالصدفة أمام نافذة البيت الذي قدمها فيما بعد للفنان البشير فهمي الذي راهن على صوتها وقدمها في عدت حفلات و في افتتاح الاذاعة التونسية سنة 1938 .
ثم كانت الانطلاقة الحقيقية حين انظمت الى المعهد الرشيدي وبدات رحلتها مع التراث التونسي والاغاني الخاصة.

وفي الخمسينات نالت من الشّهرة ما لم ينله غيرها حتّى أنّها صارت شخصيّة شبه أسطوريّة في الذّاكرة الشّعبيّة التونسية الّتي ذهب في الغلوّ إلى حدّ مقارنتها بأمّ كلثوم (أي نعم) أو على الأقل لنقل إنّ المستمع التّونسيّ العاديّ في تلك الفترة كانت له نجمتان هما أمّ كلثوم وصليحة ولم يكن ترتيبهما بالضّرورة على هذا النّحو ؛ وما هو مؤكّد هو أنّها كانت صاحبة صوت شجيّ بطابعه البدويّ الظّاهر وقد غنّت من التّراث الشّعبيّ لتونس والبلاد المجاورة (ليبيا والجزائر) كما غنّت ألحانا لملحّني تلك الفترة البارزين وخاصّة منهم خميّس ترنان وصالح المهدي ومحمد التريكي؛
توفيت صليحة بعد أدائها لأغنية " مريض فاني " وقد كانت فعلا مريضة وذلك سنة 1958 ..وتركت لنا مخزون كبير من الأغاني بما فيها أغاني التراث التي حفضتها من الزوال بعد تسجيلها بشكل لائق وتوزيع جميل مثلما فعلت فيروز بالتراث الشرقي مع الرحابنة .
وتعتبر صليحة الى يومنا هذا مطربة تونس الأولى فسمي مهرجان كبير للموسيقى باسمها وشارع كبير أيضا وأصبحت راسخة في عقول كل الأجيال حتى الجيل الجديد الذي يردد أغانيها منذ الصغر بدون .

علي السريتي

 

هو ملحن وعازف عود وأستاذ موسيقى تونسي. ولد سنة 1919 في تونس العاصمة وتوفي 5 أبريل 2007. يعدّ واحدا من أفضل الموسيقيين الذين عرفتهم تونس أحد وآخر ممثّلي المدرسة الكلاسيكيّة الشّرقيّة في عزف العود. دخل المدرسة الراشيدية سنة 1935. نجد من تلامذته أنور براهم ولطفي بوشناق ولطيفة. دعي لتقديم عروض بالخارج لاسيما في اليابان والولايات المتحدة الأمريكية. اسندت له الجائزة التقديرية في ميدان الموسيقى سنة 1987 وتحصل على الصنف الأكبر من الوسام الوطني للاستحقاق في ميدان الثقافة سنة 1999.

فتحية خيري


إن مسيرة نشيطة كمسيرة الفنانة فتحية خيري قد تركت ملامحها وآثارها على التراث الفني التونسي مخلفة للأجيال المتعاقبة كنوزا ثرية مزدوجة المكنون يتعاظم عبرها شأن المسرح ويذيع صيت الأغنية في مسار قدسي للموهبة التي لم تزدها السنون الطوال سوى نقاوة و شفافية و إشعاعا...

لقد كتب «لخيرة اليعقوبي» (اسمها الحقيقي)أن تختفي من مسرح الحياة وهي بصدد إعداد آخر أعمالها الفنية الممتدة على أكثر من نصف قرن، حيث سجلت ما يربو عن ثمانية أشرطة كاسيت ضمنها أبرز ما علق بذهنها من روائع الماضي وأنفقت لدبلجتها مجموعة متنوعة من الصور المعبرة عن مختلف مراحل نموها الفني المميز..

مولدها في البلدة وحظّها في المدينة


ولدت خيرة اليعقوبي يوم 17 أفريل سنة 1918 م ببلدة الدهماني ولم تكن في أوانها حظوظ النبوغ متوفرة لأهالي المدينة فما بالك بسكان الريف في عهد قبع خلاله الشعب بأسره تحت نير الاستعمار وتشتت خيرات الوطن بين أفواه المستوطنين الشرهة.

غير أن القدر أمر بانتشال «خيرة» من عالم النكرة إثر وفاة والدتها فاطمة بوحجبة، إذ تحولت لتسكن بالعاصمة رفقة جدتها حفصية التي ألحقتها بالدراسة بنهج الباشا وعملت على صقل شخصيتها بأساليب تربوية عتيقة لا تخلو من الشدة والكبت، هذا إلى جانب أن طفولتها طبعت بتدهور صحي ألزمها البقاء فترات طويلة من المعالجة المكثفة.

الصعود على الركح والفصل عن المدرسة

كانت إقامة الطفلة الموهوبة على مقربة من باب سويقة وباب الخضراء فرصة لها للإطلاع على الحركة الفنية الدائبة في هذه الأحياء العريقة بالفنون، وقد سهل أمامنا هذه المهمة زوج أختها سلومة بن عبد الرزاق المنتمي إلى أسرة التمثيل بمسرح بن كاملة و المشرف على قاعة السينما المتفرعة عنه، فهو الذي شجعها على التردد على المسرح البلدي حيث ولعت بفنه منذ أول عرضه شاهدته فيه«مجنون ليلى» فانبرت تقلد إبداعات «حبيبة مسيكة» فأحدثت من حولها ضجة في المدرسة أفضت في النهاية إلى فصلها عن المدرسة.

وإثر ذلك قضت فترة في تعلم العزف على العود، ثم انضمت إلى فرقة «مستقبل التمثيل العربي» حيث اختار لها البشير الرحال اسمها الفني « فتحية خيري» . من ثمة ذاع صيتها على الركح وأبدعت في بطولات أروع الأعمال الفنية مثل « لاغارديار» «شجرة الدر» «ليلة الذبائح» « اليتيمتين» «علي بابا» وغيرها من المسرحيات الشهيرة التي توسطت خلالها ألمع المجموعات التمثيلية في فرق كبيرة مثل مستقبل التمثيل العربي و الكواكب، والاتحاد المسرحي والنجم التمثيلي.....

 

أثر المحيط ثقافي في تكوينها الفنّي


ولئن كانت شهرتها في المسرح مثلجة للصدور فإن بحكم ولعها المبكر بالغناء وتهافتها على التهام محتويات الاسطوانات الجيدة، استجابت لرغبة محمد الشيشتي وسعت إلى حفظ الموشحات والأدوار وكان للهادي العبيدي جميل يذكر في تلقينها للأصول الفنية الأساسية، هذا ولابد من إبراز الحضور الدائم لسيد شطا في محيط فتحية خيري الفني حيث وصفته صادقة في مشاعرها بأنه أبوها الروحي وصاحب الفضل الأول في تكوين مهجتها الأصلية ودعم مسيرتها على الدوام.

وبعد تمكنها من أبجديات الفن انتقلت لتغني أمام الجمهور في الحفلات العامة والأفراح الخاصة، وكانت في البداية تلاقي نفورا من منظمي الحفلات باعتبار صغر سنها، غير أنهم سرعان ما يتراجعون في أحكامهم المسبقة إثر اطلاعهم على قدراتها الفنية الرائعة، وقد قال فيها شاعر الشباب محمود برقيبة «صغيرة في سنها، كبيرة في فنها...».

إشعاع عالمي

لم تقتصر فتحية خيري على الغناء داخل تراب الجمهورية، بل أشعت بفنها خارجه، حيث انتقلت في مرحلة أولى إلى باريس في بعثة فنية نظمها البشير الرصايصي لتسجيل اسطوانات جديدة، ثم عادت إلى فرنسا مرة ثانية لتقيم فيها مدة طويلة عملت خلالها إلى جانب أبرز الفنانين العرب إحياء لسهرات مدينة النور، وتعرفت خلال هذه الرحلة على المطرب الراحل فريد الأطرش ثم تحولت إلى مصر لتنال تكريم نقابة الفنانين اعترافا لها بجميلها على الأغنية العربية الأصلية، وأقامت بالقاهرة سنتين سجلت خلالها أغاني كثيرة للإذاعات العربية وحظيت بلقاء أبرز الفنانين وفي طليعتهم محمد عبد الوهاب الذي انبهر بصوتها كثيرا.

منقول عن " منشورات محمد بوذينه"ا

الفنان التونسي الكبير أحمد حمزة توفي بعد ظهر الثلاثاء 15 مارس 2011 بتونس العاصمة .


عرف الفنان أحمد حمزة المولود بمدينة صفاقس في 14 ديسمبر 1930 بولعه بالموسيقى والغناء منذ نعومة أظفاره فكان يستمع إلى روائع صالح عبد الحي و عبد الحي حلمي ومحمد عبد الوهاب وذلك من خلال الإسطوانات التي كانت تذاع في مقاهي مدينة صفاقس أنذاك.


انتقل إلى العاصمة وانضم إلى المجموعة الصوتية التابعة لمحطة الإذاعة وبها ردد الموشحات الأندلسية والشرقية.


تألق في أداء الأغاني ذات الطابع الشعبي وكانت انطلاقته مع أغنية "ارجع يا عمي يهديك " تلحين المرحوم محمد النوري.


لحن العديد من الأغاني في هذه النوعية الفنية التي لاقت استحسانا من قبل الجماهير منها "شهلولة" و" حب الخندودة" و" هي هي مولات الخلة الخمرية. "


كما هذب الحان العديد من الأغاني الفلكلورية لعل أشهرها أغنية "جاري يا حمودة" التي انتشرت في جل البلدان العربية
ويعتبر أحمد حمزة فنان الأصالة الشعبية التونسية فهو المطرب والملحن الذي جاب العديد من الأقطار العربية والأوروبية والأمريكية وكان أول فنان تونسي لقب بسفير الاغنية التونسية.

 

احمد حمزة هو صاحب اغنية جاري يا حمودة اول اغنية سفيرة لتونس في بلاد الشرق

 

جاري يا حمّودة


جاري يا حمودة..............لاجار يدبّر عليّا ياامه
الناس تبات رقوده............وانا نومي حرم عليا
ياامه
***
حمودة يا غالي ................ياللي عليك دلالي
سيدي خويا
عيون الريم الجالي...........جفاني وبعده بدّع بيّا
***
يا حمودة يا جاري...........والغالي مشعل ناري
والله ناري
تمنيته فــــي داري.......مثل الشمعة يضوي عليّا
***
أول مرة ريتــــــــــه...... في داخل قلبي حطّيته
ياامه
هنّاني وهنــــــــــــــيته......وسمّيته العزيز عليّا

أنا مريض بحـــــــبي ......اللـــــي عذبلي قلبي
والله قلبي
سيدي دخيلك ربي........ أحكي له ما صار عليّا
***
يا ماحسن صيفاته...........والخالة على وجناته
ياامه
سحرني بعويناته .........لا حن ولا سخف عليا


كلمات والحان : علي الواردة
غناء: أحمد حمزة